أدوات الدراسة: الملاحظة

اطلب الخدمة

أدوات الدراسة: الملاحظة

يعتبر البحث العلمي من أهم أنواع المؤلفات التي يتم كتابتها، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب، أهمها المنهجية العلمية التي تتبعها كباحث في كتابة البحث العلمي بالإضافة إلى الأهداف التي يتم من أجلها كتابة البحث العلمي، فمن خلال اقبال الباحثين على كتابة البحث العلمي يتم مناقشة مختلف الظواهر التي تواجه الناس في مختلف التخصصات والعمل على وضع تفسيرات لهذه الظواهر بالإضافة إلى إيجاد الحلول العملية المناسبة للمشاكل التي تترتب على وجود هذه الظواهر، وتعتبر أدوات الدراسة من أهم الأدوات التي يتم استخدامها من قبل الباحثين في كتابة البحث العلمي، وذلك لأن أدوات الدراسة هي الأدوات التي يمكنك كباحث الحصول على البيانات التي تحتاج إليها لفهم طبيعة الظاهرة والتمكن من تفسيرها، فبدون وجود البيانات التي تحصل عليها من خلال أدوات الدراسة فإنه لا يمكنك كتابة بحث علمي تتوصل في نهايته إلى نتائج تساهم في وضع تفسيرات وحلول للظاهرة التي تقوم بدراستها، لذلك فإنه من الضروري بالنسبة لجميع الباحثين التعرف على أهم أدوات الدراسة وتعلم كيفية استخدام أدوات الدراسة بشكل صحيح للحصول على البيانات التي يحتاجون إليها في كتابة البحث العلمي، ومن أهم أدوات الدراسة التي يتم الاعتماد عليها في الحصول على البيانات الاستبيان والمقابلة والملاحظة والتجربة، ولكل من أدوات الدراسة هذه استخداماتها، كما أن لكل أداة من أدوات الدراسة عيوب ومميزات يجب عليك كباحث أن تكون على دراية كاملة بها.


 مفهوم الملاحظة كأحد أدوات الدراسة 

تعتبر الملاحظة أحد أهم أدوات الدراسة التي يمكنك كباحث استخدامها للحصول على البيانات التي تحتاج إليها في البحث العلمي الخاص بك، كما أن الملاحظة تعتبر من أقدم أدوات الدراسة التي تم الاعتماد عليها من قبل الباحثين في الحصول على البيانات، وتعتمد الملاحظة على مشاهدتك كباحث للظاهرة التي تقوم بدراستها وتسجيل ما تقوم بملاحظته ثم تقوم بتحليل البيانات التي تحصل عليها من خلال الملاحظة واستخراج النتائج من هذه البيانات، ويتم تسجيل البيانات التي يتم الحصول عليها من خلال الملاحظة في نموذج الملاحظة الذي يجب عليك كباحث أن تقوم بتصميمه وذلك لتتمكن من استخدام الملاحظة بشكل صحيح كأحد أدوات الدراسة ويعتبر التصميم الجيد لنموذج الملاحظة المفتاح الأساسي للحصول على البيانات.


 ما هي أنواع الملاحظة كأحد أدوات الدارسة؟ 

هناك عدة أنواع من الملاحظة التي يتم استخدامها في الحصول على البيانات التي تستخدمها كباحث لكتابة البحث العلمي، ومن أهم أنواع الملاحظة:

  1. الملاحظة المباشرة: وهي الملاحظة التي تقوم من خلالها كباحث بملاحظة الظاهرة التي تقوم بدراستها وجمع البيانات عنها بشكل مباشر.
  2. الملاحظة غير المباشرة: وهي الملاحظة التي يتم من خلالها الحصول على البيانات من السجلات والتقارير بدون متابعة الظاهرة من قبلك كباحث.
  3. الملاحظة بالمشاركة: وهي الملاحظة التي تقوم من خلالها كباحث بجمع البيانات بدخولك ضمن تأثير الظاهرة التي تقوم بدراستها من خلال البحث العلمي ومشاركتك للمجتمع الذي تدرسه.
  4. الملاحظة بدون المشاركة: وهي الملاحظة التي تكتفي فيها بمتابعة الظاهرة بدون أن تقوم بمشاركة أفراد المجتمع بأنشطتهم، ولكن تعتبر الملاحظة بالمشاركة أدق من هذا النوع من أدوات الدراسة.

ويجب عليك كباحث أن تحرص على اختيار النوع الأنسب من أدوات الدراسة بحسب طبيعة البحث وطبيعة البيانات التي تسعى كباحث للحصول عليها بالإضافة إلى طبيعة الظاهرة التي تقوم بدراستها.


 المراحل الرئيسية لتنفيذ الملاحظة 

كغيرها من أدوات الدراسة فإن الملاحظة تمر بمجموعة من المراحل التي يجب عليك كباحث أن تعرفها حتى يتم تحقيق الفائدة منها بالحصول على ما تطمح إليه من بيانات تمكنك من تفسير الظاهرة التي تقوم بدراستها من خلال البحث العلمي ووضع الحلول العملية لها، ومن أهم هذه المراحل:

  1. تحديد الهدف الرئيسي لاستخدام الملاحظة في البحث العلمي.
  2. اختيار أفراد العينة التي سوف يتم استهدافها من خلال البحث العلمي.
  3. تحديد متطلبات تنفيذ الملاحظة من تحديد لزمان ومكان تنفيذها، ومن ثم تصميم بطاقة الملاحظة التي من خلالها يمكنك كباحث تسجيل ملاحظاتك ومن ثم تحويلها إلى بيانات يمكنك تحليلها لاستخدامها في الوصول إلى نتائج البحث العلمي.
  4. تسجيل البيانات من خلال الملاحظة في البطاقة الخاصة لذلك ويجب تصميم بطاقة الملاحظة بحيث تشمل على كافة البيانات التي تسعى كباحث للحصول عليها.
  5. يمكنك الاعتماد على الوسائل التكنولوجية الحديثة في تنفيذ الملاحظة وذلك من خلال استخدام الكاميرات لمراقبة أفراد العينة وتسجيل الملاحظات الخاصة بها.

 أهم مميزات استخدام الملاحظة كأحد أدوات الدراسة في البحث العلمي 

هناك الكثير من المميزات لاستخدام طريقة الملاحظة كأحد أدوات الدراسة في البحث العلمي، ومن أهم مميزاتها:

  1. تعتبر الملاحظة أكثر أدوات الدراسة دقة وذلك لمراقبة سلوك أفراد العينة من خلالها والحصول على بيانات دقيقة لا يمكن لأي أداة أخرى أن تحصل عليها.
  2. تتميز البيانات التي يتم الحصول عليها من خلال الملاحظة بالشمولية وذلك لمراقبة الباحث الكاملة لسلوك أفراد العينة.
  3. تساهم الملاحظة في الحصول على بيانات لم تكن في حسبان الباحث والتعرف على جوانب جديدة للظاهرة وتأثيراتها.

 أهم سلبيات استخدام الملاحظة في البحث العلمي 

  1. لارتباط الملاحظة بزمان ومكان محدد فإذا حدث طارئ ما سوف يؤثر على طبيعة النتائج التي تتوصل إليها كباحث من خلال الملاحظة.
  2. تعمد أفراد العينة لعمل سلوكيات غير حقيقية مما يساهم في حصولك على بيانات غير دقيقة وغير واقعية ولا تعبر عن الظاهرة بشكل دقيق.
  3. لا تعد الملاحظة مناسبة لمختلف أنواع الدراسات فهناك بيانات لا يمكن الحصول عليها من خلال الملاحظة مثل البيانات التي تتعلق بالحياة الشخصية وغيرها.

 فيديو: أدوات البحث العلمي، الملاحظة،الإختبارات 

 


لطلب المساعدة في توفير أدوات الدراسة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟