المصادر للدراسات السابقة في البحث العلمي

المصادر للدراسات السابقة في البحث العلمي
اطلب الخدمة

الدراسات السابقة هي ملخص موضوعي وموجز ونقدي للأعمال البحثية العلمية المنشورة ذات الصلة بموضوع يتم البحث عنه بخصوص البحث العلمي.


 أنواع الدراسات السابقة: 

يمكن أن تختلف الدراسات السابقة في الهيكل والطول وكمية واتساع المحتوى المتضمن، يمكن أن تتراوح من الانتقائي (مجال ضيق للغاية من البحث العلمي أو عمل واحد فقط) إلى الشامل (كمية أكبر أو مجموعة من الأعمال)، يمكن أن توجد أيضاً كجزء من عمل أكبر أو تقف بمفردها، مهمة بالطبع هو مثال على انتقائية، والعمل قائم بذاته، يركز على جزء صغير من الدراسات السابقة حول موضوع ويشكل عملاً كاملاً بمفرده.

تعد الدراسات السابقة في رسالة أو البحث العلمي أو أطروحة شاملة وتساعد في تكوين عمل أكبر، تبدأ غالبية المقالات الصحفية بمراجعة انتقائية للدراسات السابقة لتوفير سياق للبحث العلمي الذي تم الإبلاغ عنه في المخطوطة، وهو العمل الأوسع الذي يعطي الدراسة سياقه؛ غالباً ما يتم تضمين الدراسات السابقة في المقدمة، بعض الدراسات السابقة شاملة وتقف كعمل منفصل تحلل المقالة بأكملها الدراسات حول موضوع معين.


 كيف يتم العثور على الدراسات السابقة في المجلات: 

نوعان من دراسات السابقة الشائعة في المجلات هما تلك التي تقدم مقالات بحثية (دراسات واستطلاعات) وتحليلات الدراسات المستقلة، يمكن أن تختلف في نطاقها وطولها والغرض المحدد.

يتم العثور على الدراسات السابقة بإدخال عنوان البحث العلمي، فتُستخدم الدراسات السابقة الموجودة في بداية مقال في إحدى المجلات لتقديم الأبحاث المتعلقة بالدراسة المحددة وهي موجودة في قسم المقدمة، وعادةً ما تكون بالقرب من النهاية، إنها أقصر من الدراسة المستقلة لأنه يجب أن يقتصر نطاقه على دراسات ونظريات محددة للغاية ذات صلة مباشرة بهذه الدراسة، والغرض منه هو تحديد أسبقية البحث العلمي وتقديم الدعم لنظرية الدراسة أو طرقها أو نتائجها أو استنتاجاتها، لا تحتوي جميع المقالات العلمية على مراجعة صريحة للدراسات العلمية، ولكن العديد منها يحتوي على مراجعة صريحة للدراسات، سواء كان قسماً منفصلاً أو لا يمكن تمييزه عن بقية المقدمة.

 

توفير مراجع


 معايير كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي: 

إن كتابة الدراسات السابقة ليست مهمة يمكنك القيام بها ببساطة بواسطة أي كاتب محتوى، سيحتاج العديد من الباحثين إلى إدراك مقدار الطاقة لإكمال الدراسات، فيجب ألا تحتوي الدراسات السابقة فقط على بيانات ذات صلة ومكونة بأناقة، بل يجب أن تكون منظمة بشكل لا تشوبه شائبة في النمط الدراسي.

سيقوم العديد من الباحثين بالبحث عن الدراسات السابقة لإنهاء عملهم العلمي في الوقت المحدد ووفقاً للمعايير الصحيحة، يميل إلى أن يكون أحد أصعب الأجزاء في البحث العلمي لأنه يتوقع منك اكتشاف وتحطيم كتل البيانات الموجودة بطريقة احترافية، فالدراسات السابقة ليست مجرد مخطط لما هو معروف في منطقة معينة، بل هي بالإضافة إلى ذلك:

  • الدمج.

  • التحرير.

  • فحص تلك البيانات.

تعد كتابة الدراسات السابقة مهمة معقدة تتطلب مساعدة سيد حقيقي، يجب أن يكونوا موهوبين في توجيه الاستكشاف وأن يكون لديهم علاوة على ذلك فهم كامل لفرعك المعرفي.


 ما عليك فعله أيها الباحث لتضمن فصل الدراسات السابقة في البحث العلمي الحالي بشكل جيد: 

أعلم أن الكثير هنا للترويج لمواقعهم أو شركاتهم، عليك أن تعرف بنفسك ما يجب عليك فعله والطريقة التي تسلكها، أعلم أن الدراسات السابقة يمكن أن تكون مجرد ملخص بسيط للمصادر، ولكن عادة ما يكون لها نمط تنظيمي وتجمع بين كل من الملخص والتوليف، تحقق بشكل أفضل من كيفية تعامل الخبراء مع مراجعتك.


 عناصر الدراسات السابقة الجيدة؟ 

يتم تحديد محتويات مراجعة الدراسات السابقة من خلال العديد من العوامل، بما في ذلك الغرض المحدد لها في البحث العلمي، ودرجة التوافق مع نظرية معينة أو التوتر بين النظريات المتنافسة، وطول البحث العلمي، وكمية الدراسات السابقة الموجودة في مجال معين، إلخ، فيما يلي بعض أهم العناصر التي توفرها الدراسات السابقة:

  • خلفية تاريخية لبحثك: قم بتحليل ما تم كتابته في الدراسات حول مجال البحث العلمي الخاص بك لإبراز ما هو جديد وهام في دراستك البحثية أو كيف يساهم التحليل نفسه في فهم هذا المجال، حتى بطريقة بسيطة كما يوضح تقديم الخلفية التاريخية للباحثين الآخرين ومحرري المجلات كفاءتك في مناقشة المفاهيم النظرية، يجب عليك أيضاً التأكد من فهم كيفية إعادة صياغة محتوى الدراسات السابقة العلمية لتجنب الانتحال في عملك.

  • السياق الحالي الذي يقع فيه بحثك العلمي: ناقش الأسئلة والقضايا والمناقشات المركزية (أو الهامشية) في المجال، نظراً لأنه يتم تحديث مجال ما باستمرار من خلال عمل جديد، يمكنك إظهار المكان الذي يتناسب فيه بحثك مع هذا السياق وشرح التطورات والاتجاهات في البحث العلمي.

  • مناقشة النظريات والمفاهيم ذات الصلة التي توفر أساساً لبحثك العلمي: على سبيل المثال إذا كنت تبحث عن العلاقة بين البيئة والسكان البشريين في تلك البيئة، فقدم نماذج ونظريات تركز على جوانب محددة من هذا الاتصال لوضع دراستك في سياقها، إذا طرحت دراستك سؤالاً بشأن الاستدامة، فذكر نظرية أو نموذجاً يدعم هذا المفهوم، إذا كان الأمر يتعلق بالأنواع الغازية، فاختر دراسات تركز في هذا الاتجاه.

  • تقديم وتعريف المصطلحات ذات الصلة: في العلوم الطبيعية يكون معنى المصطلحات مستقراً ومباشراً نسبياً، ولكن إذا قدمت مصطلحاً غامضاً أو متعلقاً بالسياق في دراسة ما، فيجب عليك تحديد معنى المصطلح في قسم المقدمة (إذا كنت تقدم دراسة) أو في ملخصات الدراسات السابقة المعينة التي تتم مراجعتها.

  • صِف البحوث ذات الصلة: وأظهر كيف يوسع عملك أو يتحدى هذا البحث العلمي أو يعمل على سد الفجوات في العمل السابق يمكنك استخدام مراجعة الدراسات السابقة كدليل على ما ينجح وما لا ينجح وما هو مفقود في المجال.

  • قدم أدلة داعمة لمشكلة عملية أو قضية يعالجها بحثك العلمي: موضحاً أهميتها إن الرجوع إلى البحوث ذات الصلة يحدد مجال البحث العلمي الخاص بك على أنه حسن السمعة ويظهر أنك تبني على الدراسات الذي اعتبره باحثون آخرون مهماً.


 فيديوتوفير المراجع 


لطلب المساعدة في توفير المراجع والدراسات السابقة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟


مقالات ذات صلة