هيكل وأسلوب كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي

هيكل وأسلوب كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي
اطلب الخدمة

مقدمة تمهيدية:

أثناء الدراسات السابقة قم بزيادة الوقت الذي تخصصه لهذا الجزء من كتابة البحث العلمي إلى الحد الأقصى من خلال التفكير على نطاق واسع فيما يجب أن تبحث عنه وتقييمه، راجع ليس فقط ما يقوله الباحثين، ولكن كيف يقولون ذلك، كيف يبنون أفكارهم؟ ما هي الأساليب التي استخدموها لدراسات مشكلة البحث العلمي؟ ما هي المصادر التي استشهدوا بها لدعم استنتاجاتهم؟ كيف استخدموا العناصر غير النصية (مثل المخططات والرسوم البيانية والأشكال وما إلى ذلك) لتوضيح النقاط الرئيسية؟


 التفكير في الدراسات السابقة الخاص بالبحث العلمي: 

يجب أن يتضمن هيكل الدراسات السابقة ما يلي:

  1. نظرة عامة على الموضوع أو القضية أو النظرية قيد الدراسات، إلى جانب أهداف الدراسات السابقة.
  2. تقسيم الأعمال قيد المراجعة إلى موضوعات أو فئات (على سبيل المثال الأعمال التي تدعم موقفاً معيناً، وتلك التي تعارضها وتلك التي تقدم مناهج بديلة تماماً).
  3. شرح لكيفية تشابه كل عمل وكيف يختلف عن الأعمال الأخرى.
  4. استنتاجات بشأن أفضل القطع التي يتم أخذها في الاعتبار في حجتهم، والأكثر إقناعاً بآرائهم، وتقدم أكبر مساهمة في فهم وتطوير مجال البحث العلمي.

يجب أن يأخذ التقييم النقدي لكل عمل في الاعتبار ما يلي:

  1. المصدر: ما هي أوراق اعتماد الباحث؟ هل حجج الباحث مدعومة بالأدلة (مثل المواد التاريخية الأولية، ودراسات الحالة، والروايات، والإحصاءات، والنتائج العلمية الحديثة والدراسات السابقة)؟
  2. الموضوعية: هل منظور الباحث عادل أم متحيز؟ هل يتم النظر في البيانات المخالفة أم يتم تجاهل بعض المعلومات ذات الصلة لإثبات وجهة نظر الباحث؟
  3. الإقناع: أي من دراسات أو الأبحاث العلمية الخاصية بالباحث هي الأكثر أو الأقل إقناعاً؟
  4. القيمة: هل حجج الباحث واستنتاجاته مقنعة؟ هل يساهم العمل في النهاية بأي طريقة مهمة في فهم الموضوع؟

توفير مراجع


 تطوير الدراسات السابقة: 

يتضمن تطوير الدراسات السابقة الخاصة بالبحث العلمي أربع مراحل وتتمثل فيما يلي:

  1. صياغة مشكلة البحث العلمي: ما هو الموضوع أو المجال الذي يتم فحصه وما هي القضايا المكونة له؟
  2. البحث في الدراسات السابقة: إيجاد المواد ذات الصلة بالموضوع الذي يجري استكشافه.
  3. تقييم البيانات: تحديد الدراسات السابقة التي تساهم بشكل كبير في فهم الموضوع.
  4. التحليل والتفسير: مناقشة نتائج واستنتاجات الدراسات السابقة ذات الصلة.

 اعتبارات كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي: 

ضع في اعتبارك القضايا التالية قبل كتابة الدراسات السابقة:

  1. كم عدد المصادر التي يجب تضمينها تقريباً في جزء الدراسات السابقة؟
  2. ما هي أنواع المصادر التي يجب أن أراجعها (كتب، مقالات صحفية، مواقع إلكترونية، دراسات سابقة)؟
  3. هل يجب عليّ تلخيص مصادرك أو تجميعها أو نقدها من خلال مناقشة موضوع أو قضية مشتركة؟
  4. هل يجب أن أقوم بتقييم المصادر؟
  5. هل يجب أن أقدم عناوين فرعية ومعلومات أساسية أخرى، مثل التعريفات أو التاريخ؟
  • البحث عن النماذج: استخدم تمرين الدراسات السابقة لفحص كيفية تأليف الباحثين في تخصصك أو مجال اهتمامك للدراسات السابقة الخاصة بهم، اقرأها للتعرف على أنواع الموضوعات التي قد ترغب في البحث عنها في البحث العلمي الخاص بك أو طرق تنظيم الدراسات النهائية، يعد قسم المراجع أو المراجع للمصادر التي قرأتها بالفعل نقاط دخول ممتازة إلى البحث العلمي الخاص بك.
  • تضييق الموضوع: كلما كان موضوعك أضيق، كان من الأسهل تحديد عدد المصادر والدراسات التي تحتاج إلى قراءتها من أجل الحصول على مسح جيد للموارد والدراسات ذات الصلة، ربما لن يتوقع منك مشرفك أن تقرأ كل ما هو متاح عن الموضوع، لكنك ستجعل عملك أسهل إذا قمت أولاً بتحديد نطاق مشكلة البحث العلمي، تتمثل الإستراتيجية الجيدة في البدء بالبحث في كتالوج HOMER عن كتب حول الموضوع ودراسات محتوياتها للفصول التي تركز على قضايا أكثر تحديداً، يمكنك أيضاً مراجعة فهارس موضوعات الكتب والدراسات للعثور على مراجع لقضايا محددة يمكن أن تكون بمثابة محور البحث العلمي، على سبيل المثال قد يتضمن كتاب يستعرض تاريخ الصراع الإسرائيلي الفلسطيني فصلاً عن الدور الذي لعبته مصر في التوسط في الصراع.
  • ضع في اعتبارك ما إذا كانت الدراسات السابقة حديثة: تتطلب بعض التخصصات استخدام معلومات حديثة قدر الإمكان، هذا شائع جداً في العلوم حيث يمكن أن تكون الأبحاث التي أجريت قبل عامين فقط قد عفا عليها الزمن، ومع ذلك عند كتابة دراسات في العلوم الاجتماعية قد يكون إجراء مسح لتاريخ الدراسات السابقة هو المطلوب لأن المهم هو كيف تغيرت وجهات النظر على مر السنين أو خلال فترة زمنية معينة، حاول فرز بعض الدراسات الحالية أو الدراسات السابقة الأخرى في هذا المجال لتكوين فكرة عما يتوقعه تخصصك، يمكنك أيضاً استخدام هذه الطريقة للنظر في ما يعتبره الباحثين "موضوعاً ساخناً" وما هو ليس كذلك.

 


 الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها أثناء بناء الدراسات السابقة في البحث العلمي: 

الأخطاء الأكثر شيوعاً في الدراسات السابقة التي يتم تضمينها في البحث العلمي هي أن:

  1. لا تربط بوضوح نتائج الدراسات السابقة بمشكلة البحث العلمي.
  2. لا يستغرق الباحث وقتاً كافياً لتحديد المصادر الأكثر ملاءمة لاستخدامها في الدراسات السابقة المتعلقة بمشكلة البحث العلمي.
  3. يعتمد الباحث حصرياً على مصادر تحليلية ثانوية بدلاً من تضمين الدراسات السابقة أو بيانات بحثية أولية.
  4. يقبل الباحث بشكل غير نقدي نتائج وتفسيرات باحث آخر على أنها صحيحة، بدلاً من الفحص النقدي لجميع جوانب تصميم البحث العلمي وتحليله.
  5. لا يصف إجراءات البحث التي تم استخدامها في الدراسات السابقة.
  6. تقارير النتائج الإحصائية المعزولة بدلاً من تجميعها في طرق كأي تربيع أو التحليل التلوي.
  7. يشمل فقط البحث الذي يثبت صحة الافتراضات ولا يأخذ في الاعتبار النتائج المتعارضة والتفسيرات البديلة الموجودة في الدراسات السابقة.

 فيديو: كيفية التعليق على الدراسات السابقة وما يميز الدراسة الحالية 

 


لطلب المساعدة في توفير المراجع وتلخيص الدراسات السابقة يرجى التواصل مباشرة مع خدمة العملاء عبر الواتساب أو ارسال طلبك عبر الموقع حيث سيتم تصنيفه والرد عليه في أسرع وقت ممكن.

مع تحيات: المنارة للاستشارات لمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا - أنموذج البحث العلمي

هل كان المقال مفيداً؟